أهلاً وسهلاً بك يا زائر في منتدى معرة حرمة إن شاء الله تستمتع معـنا
 
الرئيسيةبحـثدخولالتسجيلمجلة المنتدىاتصل بنا
      goweto_bilobed  قنوات أثريه تعود على نفس القمر الفرنسي الذي بدأت عليه  الجمعة يونيو 16, 2017 11:40 am من طرف دينق بلال سعيد      goweto_bilobed  مرحبيكم أليت تيم دينق بلال مضى وقت طويل مع آخر المواضيع للفريق الجنوبي  السبت يناير 28, 2017 3:19 am من طرف دينق بلال سعيد      goweto_bilobed  المجموعة الفرنسيه للأقمار يوتل سات اللي تشاهدوها وتقولوا نايل سات  الأحد أكتوبر 05, 2014 10:25 am من طرف دينق بلال سعيد      goweto_bilobed   بنكي لأول مره بتاريخ البث البنكي  الأربعاء مارس 26, 2014 5:27 pm من طرف دينق بلال سعيد      goweto_bilobed  الصداقة الثلاثاء يناير 21, 2014 6:46 am من طرف ضرار      goweto_bilobed  وديل اقمار يوتل سات عشان الموقع مراضي يرفع الصوره من الرابط  الأربعاء أكتوبر 30, 2013 1:10 pm من طرف دينق بلال سعيد      goweto_bilobed  نسائم الرحمة بدلاً من قناة الرحمة الإثنين أكتوبر 21, 2013 10:46 pm من طرف دينق بلال سعيد      goweto_bilobed  قناة وصال و الحكمة على النيل سات الإثنين أكتوبر 21, 2013 10:44 pm من طرف دينق بلال سعيد      goweto_bilobed  أسمع ماتقوم تكتب شئ او تنقل الناس ماعارفه اي شئ عن الحكايه دي  الإثنين أكتوبر 21, 2013 10:41 pm من طرف دينق بلال سعيد      goweto_bilobed  التردد الجديد لقناة صفا الإثنين أكتوبر 21, 2013 10:36 pm من طرف دينق بلال سعيد

 
 
شاطر|

على أعتاب الصحوة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

هل ترى الصحوة الاسلامية قريبة ؟
نحن نعيش الصحوة .
50%
 50% [ 3 ]
الصحوة قريبة .
33%
 33% [ 2 ]
الصحوة ليس لهذا الجيل نصيب منها .
17%
 17% [ 1 ]
لن تصحو الامة الاسلامية حتى قيام الساعة .
0%
 0% [ 0 ]
مجموع عدد الأصوات : 6
 

كاتب الموضوعرسالة

avatar

 
 

الجنس : ذكر
اسم الدولة : سوريا

عدد المساهمات : 190
نقاط التميز : 234
تاريخ التسجيل : 21/07/2009
العمر : 39
  : 100%

مُساهمةموضوع: على أعتاب الصحوة الأربعاء نوفمبر 18, 2009 7:39 pm

على أعتاب الصحوة


عندما بدأت بكتابة موضوعي وقفت حائراً أمام العنوان هل اسميه الصحوة الإسلامية ..يرونها بعيدة ونراها قريبة أم بين متفائل ومتشائم وانتهيت إلى ما قرأتم .

ففي ظل هذا التشاؤم القائم في مجتمعاتنا الإسلامية والتي تتحدث عن الغفلة التي يعيشها المسلمون أو التخاذل في أداء الواجبات والبعد عن الدين وفي أن المسلمون لن ينهضوا من غفلتهم إلى يوم القيامة كما أن الإسلام في أمسه أفضل من اليوم والدعوة كانت أعظم وابلغ أثراً .

والحقيقة أن جزء ليس يسير مما يقال صحيح ولكن في ذلك إفراط في التشاؤم وأنا لي وجهة نظر أود طرحها ولعلي مخطئ فيما أراه.

والله يا إخوتي إني أرى الصحوة على الأبواب إن لم تكن قد بدأت وستنتشر بشكل واسع الطيف ففي ظل عصر التكنولوجيا ووسائل الاتصال أصبح أيسر للفكر الانتقال والتجول ومن المعلوم لدى الجميع أن ديننا الحنيف لا ينقصه كي يسود العالم إلا أن يصل للجميع ، ومما لا شك فيه أنه لو وضع الإسلام على الطاولة مع غيره من الأديان لكان له الفوز الساحق لما له من كمال عارٍ عن النقص ( طبعاً والعرض المقصود ليس استجداء الآخرين ليقبلوا فكرة الحوار بل أقصد إيصاله بحقيقته ومن له عقل وشاء الله أن يهديه فلا مانع لإرادة الله سبحانه من النفاذ ) .

والنظر بعين واعية لهذا التقدم العلمي الذي يوصف بالهائل ليس على الإطلاق مدعاة للخوف , حتى ولو كان قادم من الغرب فلعل وسيلة انتشار ديننا الحنيف سيتم بوسائلهم .

فا الله أعلم لو أن دعاة الإسلام اخلصوا في دعوتهم لله في عصر العولمة هذا ومن خلفهم نحن بإخلاصنا بعملنا لقطعنا شوطاً كبيراً فما قام به أجدادنا المسلمون الأوائل عندما بدءوا بنشر الإسلام واستغرقوا في ذلك عقود بل قرون حتى وصلوا الى الهند والسند بمقدورنا أن نقطعه بسنوات لنصل إلى أقصي مناطق الأرض .

ولعل أحدكم يقول أنت تُنَظِرُ علينا وما تقوله لن يحدث ولو بعد حين ولمن يراوده ذلك أو سؤاله بالله عليك هل الإسلام والثقافة الإسلامية والفكر الواعي الذي تذخر به عقول كثيرة جداً كان على هذه الدرجة منذ عشرين عام , لا يستطيع احد أن ينكر أن الجوب لا والحقيقة التي لا يمكن أن توارى أن هذا العصر فيه من التفتح العقلي والإدراك لحقائق الأمور افتقرت إليه سنوات خلت فمنذ سنين قليلة كان الساحر عالماً والدجال فقيهاً وتعاليمهم كانت تُنَفَذ من دون تفكير ولنا في من سبقنا ذكرى وشاهد لدرجة أن بعضهم مازال يتمسك بتلك الترهات إلى اليوم في حين أننا اليوم نخضع أي مسألة لقواعد الشرع ولا يعمل بها إلا بدليل وأصبح التلفزيون مصدراً لتلقي الدين والانترنت وو........

في الحقيقة الخوف ليس من التقدم إنما الخوف من هذا اللهو الذي يعيشه البعض .

الخوف من دفع المسؤولية من شخص أخر وتقول الجميع مقصرون وتنسي نفسك وفي ذلك اشد إعجاز للحديث الشريف ( تتداعى عليكم الأمم ..... ) فالصحابة لم يسألوا أمن كثرة عدد الأعداء أم من أسلحتهم بل سألوا أمن قلة نظروا إلى أنفسهم بالدرجة الأولى وفعلاً تحقق الحديث الشريف .

الحلول : خذ دورك في المجتمع ابني ..... ولا تهدم قد تتسأل وتستنكر قائلاً أنا لا اهدم وفي الحقيقة جميعنا يهدم , ألا تتوجه للرشوة في حال صعبت عليك الأمور ألا تخالف قوانين السير مرات كثيرة يومياً .

ألا ترى المنكر ولا تستنكره ألا ترى أن لك حقوق قد ضيعتها ألا تساهم في رفع شأن السارق والمرتشي وتسيدهم على نفسك ألا ألا ... إذاً يجب على المرء أن يبدأ من نفسه ولا ينظر لتخاذل الآخرين والعيب واشد العار أن لا يكون للإنسان دور في الصحوة أن لا يكون له بصمة ولو خفية لا يراها البشر وإنما مسجلة عند عزيز عليم .

قف في وجه الفساد حتى لو كان ذلك مرهقاً فعليك أن تعاني كما عانى الصحابة في حين تركوا الدنيا وهاجروا في سبيل الله هاجر أنت في بلدك ..... ولا أريد أن يفهم من كلامي معاداة الحكام لا اترك الأمور الكبيرة وابدأ من الصغير .

إخواني هل أنا مخطئ في تصوري قوموني بحججكم أن رأيتم شذوذاً في تفكيري ولكم في ذلك اجر عظيم ........





اللهم اجعل أعمالنا خالصة لوجهك

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

avatar

 
 

الجنس : ذكر
اسم الدولة : سوريا

عدد المساهمات : 4250
نقاط التميز : 4915
تاريخ التسجيل : 04/04/2009
العمر : 39
  : 100%

مُساهمةموضوع: رد: على أعتاب الصحوة الجمعة نوفمبر 20, 2009 10:12 pm

مشكوووور جدااا أبو علي على هذا الموضوع الحساس والجميل ...
وأعتقد أن الصحوة قريبة وليس فقط على صعيد الصحوة الاسلامية إنما على كافة الجوانب السياسية والاجتماعية والفكرية فسابقاً كان الانسان العربي متقوقع داخل بيته لا يعلم ما ذا يحدث خارجه ولا أحد يشاركه الرأي ويصححه إن كان مخطئاً أو يأخذ بيده إن كان مصيباً ...
أما اليوم فنجد زيادة الوعي الاسلامي للمفاهيم الاسلامية والتي كان مختلفٌ فيها فيما سبق وهناك عودة ولله الحمد لتعاليم الاسلام الصحيحة البعيدة عن التشدد وكذلك البعيدة عن التراخي بها..
وهناك صحوة شاملة سياسية واجتماعية وفكرية فالمسؤول لم يبق بإمكانه الكذب على مواطنه وشعبه ولا الاعلام الغربي الصهيوني بقي قادراً على تشويه وجه العرب والمسلمين فالكل أصبح واضحاً جلياً للعيان..
ولكن مع كل هذه الصحوة إلاّ أنها ليست كافية للرقي بالمجتمع الاسلامي والعربي ومواجهة الطغاة والأعداء



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.maarthorma.com



 
 

الجنس : ذكر
اسم الدولة : سوريا

عدد المساهمات : 2286
نقاط التميز : 3213
تاريخ التسجيل : 14/04/2009
العمر : 34
  : 100%

مُساهمةموضوع: رد: على أعتاب الصحوة السبت نوفمبر 21, 2009 2:32 am

بوجهة نظري المتواضعة أننا نعيش الصحوة ولله الحمد فدروس وخطب الدعاة وفتاوى الفقهاء والكتب أصبحت في كل بيت
وأصبح الغالب على دراية بأموردينه ودنياه
كما أنّ العالم أصبح كتاباًً مفتوحاً فلم تعد الامورخفية كما كانت
ولكن أرى أنّ صحوتنا تحتاج لصحوة كما أنّ استغفارنا يحتاج لاستغفار
جزيل الشكر لك أخي مصطفى وبارك الله فيك على جهودك الطيبة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

على أعتاب الصحوة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: 
منتدى الحوار والمناقشات
 :: منتدى الحوار والمناقشات
-

 

جميع الحقوق محفوظة لمنتدى معرة حرمة 2009-2010 ©

تصميم: عمر حاج أحمد